نايف القدور*
تعد مدينة تدمر من أكثر المدن غنى في عدد المعابد المهمة التي لاتزال تحافظ على حالتها المعمارية بشكل جيد، وتعود فترة ازدهار المدينة خلال القرون الثلاثة للميلاد ومن أهم هذه المعابد:
معبد بل: من أهم المعابد في تدمر خاصة وفي سورية عامة كان مكرسا للإله بل بشكل أساسي، وللثالوث الإلهي الذي يضم الرب بل – ويرحبول ” رب الشمس ” وعجلبول ” رب القمر “. دشن سنة (32 م) وتم الانتهاء من بنائه في القرن الثاني الميلادي، تهدم خلال الحرب التي قامت بين تدمر والرومان سنة (272 م). يتألف هذا المعبد من الهيكل الرئيسي الذي يقع وسط باحة مربعة واسعة (تمنوس)، تبلغ إبعادها (210×205 أمتار)، يحيطها سور مزود بأروقة محمولة على أعمدة ذات تيجان كورنثية، ويوجد درج لولبي في الزاوية الشمالية كان يؤدي إلى سطح الرواق، كما يوجد أمام هذا الهيكل عدة ملحقات كمذبح الأضاحي وحوض التطهر وكذلك قاعة الولائم. نجد في هذا المعبد التأثيرات الكلاسيكية المتمثلة في التيجان الأيونية والكورنثية والجبهات المثلثية والبنية العامة للهيكل. أما التأثيرات المحلية فتتمثل بالأبراج فوق الهيكل وكذلك وجود المحراب داخل الهيكل كما ان بوابة الهيكل شبيهة ببوابات المعابد المصرية، أما بالنسبة للزخارف الموجودة في هذا المعبد فهي غنية ووفيرة تحمل سمات كلاسيكية.
يتم الدخول للمعبد من خلال درج عريض ينتهي برواق خارجي له ثمانية أعمدة يفضي إلى البوابة ذات ثلاثة مداخل، وعلى طرفيها يوجد برجان مزخرفان، ويوجد برجان مزخرفان، كما يوجد في الجهة الغربية ممر في أسفل الرواق كان مخصصا للحيوانات المعدة للأضاحي. شيد الهيكل على مصطبة مرتفعة بامتداد العرض بدلا من امتداده الطولي على محور البوابة، ويحيط به رواق محمول على أعمدة مخددة و تيجان ذات زخارف كورنثية نقشت عليها مشاهد دينية وأسطورية وزخارف حيوانية ونباتية وهندسية. وداخل الهيكل محرابان مخصصان لوضع تماثيل الآلهة على الطريقة الشرقية، إذ توضع التماثيل داخل المحاريب على عكس اليونانيين والرومان الذين يضعون تماثيلهم في الهيكل فوق قواعد. وكان المحراب الجنوبي مخصصا للرب بل والمحراب الشمالي لباقي الأرباب. وزين سقفا المحرابين بالزخارف المختلفة.


الوضع الحالي لمعبد بل في تدمر:
سيطر تنظيم “داعش” بتاريخ 13/8/2015م على مدينة تدمر الأثرية المدرجة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي. وأقدم عناصره على تفخيخ المواقع الأثرية في المدينة بالألغام. وقد أعلنت الأمم المتحدة أن صوراً التقطتها أقمار اصطناعية أكدت تعرض معبد “بل” في مدينة تدمر السورية للتدمير، ليصبح بذلك ثاني معبد يدمره تنظيم “داعش” في غضون أسبوع هينها في هذه المدينة الأثرية الواقعة في قلب الصحراء السورية.

*باحث أثري