قتل وجرح عدد من المدنيين وعناصر من قوات النظام السوري ليل الأحد – الاثنين، بقصف جوي وصاروخي إسرائيلي على مواقع إيرانية في محافظتي دمشق وحمص جنوبي ووسط البلاد.

وقالت وسائل إعلام تابعة للنظام، إن طائرات حربية إسرائيلية استهدفت بالصواريخ من الأجواء اللبنانية مقرات عسكرية في محافظتي دمشق وحمص، ما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين بينهم طفل وإصابة 21 آخرين بجروح.

من جانبها ذكرت مصادر محلية وناشطون أن القصف الإسرائيلي على مواقع عسكرية في حمص أسفر عن إصابة 12 عنصرا من قوات النظام بينهم ضباط، نقلوا على إثرها إلى مشفى “النهضة” والمشفى العسكري بحمص.

وبدروها قالت صحيفة “هآريتز” الإسرائيلية نقلا عن مواقع إخبارية أن البحرية الإسرائيلية شاركت في الهجوم، مستهدفة عشر قواعد لميليشيا “حزب الله” اللبناني، ومقرات يستخدمها “الحرس الثوري” الإيراني في دمشق وحمص.

وأضافت الصحيفة، أن من بين المواقع المستهدفة مجمعات لـ”الحرس الثوري” الإيراني جنوب العاصمة دمشق، ومركز أبحاث استراتيجي شمال غرب دمشق، ومنشآت تابعة لـ”حزب الله” قرب الحدود السورية اللبنانية، ما أسفر عن حرائق نتيجة استهداف مستودعات للأسلحة.

كما استهدف الهجوم مركزا للبحوث في محافظة حمص، إضافة إلى قاعدة جوية جنوبي المحافظة تستخدمها القوات الإيرانية وميليشيا “حزب الله”، في حين لم يعلق الجيش الإسرائيلي على الحادثة، حسب الصحيفة.

في غضون ذلك، ذكرت جزيرة قبرص أن صاروخا مضادا للطائرات أطلقته قوات النظام السوري، سقط شمال العاصمة نيقوسيا، ولم ترد معلومات عن وقوع خسائر.

وسبق أن قصف الجبش الإسرائيلي بالصواريخ يوم 12 حزيران الفائت، مواقع لقوات النظام السوري في محافظتي درعا والقنيطرة جنوبي سوريا.

واستهدفت إسرائيل مرات عدة مواقع لقوات النظام وأخرى قالت إنها مواقع وأرتال لميليشيات تدعمها إيران، حيث طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم 15 كانون الثاني الفائت، إيران بمغادرة سوريا “سريعا”، قائلا إنهم مستعدون لخوض حرب شاملة عند الحاجة.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] واستهدفت إسرائيل مرات عدة مواقع لقوات الأسد وأخرى قالت إنها مواقع وأرتال لميليشيات تدعمها إيران، حيث طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم 15 كانون الثاني الفائت، إيران بمغادرة سوريا “سريعا”، قائلا إنهم مستعدون لخوض حرب شاملة عند الحاجة. […]