اجتمع أمس الإثنين ممثلون عن الهيئات المدنية في مدينة الباب شرقي حلب مع قيادة الشرطة العسكرية والمدنية، بهدف مناقشة الوضع الأمني في المدينة.
وتناول الإجتماع الذي دعى له تجمع عوائل مدينة الباب الحديث عن الأحداث الأخيرة في المدينة من التفجيرات وآثارها وكيفية تفاديها عبر وضع “خطة أمنية” لضبط الأمن في المدينة.
كما طرح الحضور عدة أفكار من بينها ضرورة تسجيل كافة السيارات والدراجات النارية في المدينة مع ضرورة استلام كل فرد هوية خاصة به، وتفعيل دور الحواجز بشكل أكبر كونها تساهم بضبط أمن المنطقة.
وتشهد مدن ريف حلب الشمالي والشرقي حوادث أمنية متكررة ، أبرزها تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة أودت بحياة العشرات من المدنيين والعسكريين على حد سواء.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments