أعلنت حكومة النظام السوري وإيران الأربعاء، عن مشروع سكك حديدية يهدف إلى ربط ميناء “الإمام الخميني” الإيراني بميناء محافظة اللاذقية غربي سوريا عبر الأراضي العراقية.

ونقلت وكالة أنباء النظام السوري “سانا” عن مدير السكك الحديدية الإيرانية سعيد رسولي قوله، إن مشروع ربط مدينتي شلمجة الإيرانية والبصرة العراقية بطول 32 كيلومترا سيبدأ بعد ثلاثة أشهر بتنفيذ وتمويل إيراني، على أن يتم بعد ذلك ربط شلمجة بميناء “الخميني” وربط البصرة بميناء اللاذقية على البحر الأبيض المتوسط.

بدوره قال مدير المؤسسة العامة للسكك الحديدية التابعة للنظام نجيب الفارس، إن المشروع يسهم في تعزيز العلاقات التجارية بين سوريا وإيران والعراق.

من جانبه أشار مساعد وزير الطرق وبناء المدن الإيراني شهرام آدم نجاد، إن ايران والعراق وسوريا وافقوا على إنشاء ممر للنقل متعدد الأوجه لزيادة التبادل التجاري بين تلك الدول الثلاث، بحسب وكالة “تسنيم” الإيرانية.

وبدأت إيران في تشرين الثاني 2018، بمد سكة حديد تصلها بميناء اللاذقية مرورا بالعراق، بدءا من منفذ شلمجة على الحدود الإيرانية – العراقية وحتى مدينة البصرة جنوبي العراق، بطول 32 كم ويشمل المشروع جسرا متحركا بطول 800 متر.

وسبق أن أبرم النظام السوري مع إيران خمس اتفاقيات اقتصادية عام 2017، تتضمن انشاء شبكة هاتف نقال وميناء نفطيا واستثمار مناجم فوسفات، كما وقع معها في نهاية كانون الأول 2018 مسودة اتفاق يمنح إيران استثمارات “طويلة الأمد” في سوريا.

وتعتبر إيران من أبرز حلفاء النظام السوري في الحرب التي يشنها منذ عام 2011، إذ تحاول تعزيز نفوذها في سوريا اقتصاديا ودينيا وعسكريا، حيث وقعت عدة اتفاقات اقتصادية، إضافة إلى توجهها لشراء العقارات واستملاك الأراضي في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments