أصدر بشار الأسد مرسوما تشريعيا يسمح له بإلغاء التأجيل الدراسي عن الخدمة العسكرية في صفوف قواته لمن هم في سن التكليف ومازالوا على مقاعد الدراسة.

وينص المرسوم الجديد رقم 12 والذي تم فيه تعديل المواد 10 و95 و113 من مواد مرسوم التجنيد الإلزامي الذي يحمل الرقم ثلاثين، على جواز إلغاء التأجيل الدراسي لجميع المكلفين بقرار من “القائد العام للجيش والقوات المسلحة في زمن الحرب”، ما يعني احتمالية سوق آلاف الطلاب للخدمة الإلزامية في أي وقت.

وحسب المرسوم يجب ألا يزيد عمر الطالب الذي يرغب بالتأجيل دراسيا عن 21 سنة لطلاب الدراسة الثانوية، و24 سنة لطلاب المعاهد المتوسطة بمدة دراسة سنتين، و25 سنة لطلاب المعاهد المتوسطة التي تبلغ مدة دراستها 3 سنوات، و26 سنة لطلاب الكليات الجامعية التي تبلغ مدة الدراسة فيها 4 سنوات.

كما لا يمنح التأجيل لمن يبلغ عمره 27 من طلاب الكليات الجامعية التي تكون مدة دراستها خمس سنوات، و29 سنة لطلاب الكليات التي تكون مدة الدراسة فيها ست سنوات، ولا يجوز تأجيل الطالب دراسيا بعد سن السابعة والثلاثين.

ويأتي ذلك بالتزامن مع الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها بدعم روسي على مناطق شمالي محافظة حماة، حيث قتل وجرح المئات من عناصره باشتباكات مع الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية بالمنطقة.

وتنفذ قوات النظام حملات دهم واعتقالات في مناطق عدة خاضعة لسيطرتها في عموم البلاد، اعتقلت خلالها شبانا بهدف سوقهم للتجنيد الإجباري.

 

guest
3 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] ذلك بعد أن أصدر بشار الأسد, صباح الخميس, مرسوماً تشريعياً برقم 24 لعام 2019، والقاضي بإضافة مبلغ 20000 ليرة […]

trackback

[…] مدينة حلب، أمس الاثنين، وساقت العديد من الشبان لخدمة التجنيد الإجباري […]

trackback

[…] أن أصدر بشار الأسد, مرسوماً تشريعياً برقم 24 لعام 2019، والقاضي بإضافة مبلغ 20000 ليرة […]