أعلنت مصادر موالية للنظام السوري في محافظة درعا عن مقتل ضابط في المخابرات الجوية، اليوم الأربعاء، بعد ساعات من تعرض حافلة تابعة لقوات النظام للاستهداف على أطراف مدينة درعا.

وقتل عقيد تبع للمخابرات الجوية برفقة زوجته وابنه على الطريق بين مدينة نوى وبلدة الشيخ سعد بريف درعا الغربي بعد استهدافه بعبوة ناسفة، مما تسبب في مقتله على الفور.

وحسب مصادر محلية؛ فإن العقيد كان يشرف على أحد الحواجز التابعة للمخابرات الجوية على أطراف بلدة الشيخ سعد، وتعرض للاغتيال بالقرب من الحاجز الذي يشرف عليه.

ويأتي اغتيال الضابط بعد ساعات من تعرض حافلة مبيت لنقل عناصر قوات النظام السوري تابعة للفرقة الرابعة لانفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين حي الضاحية في مدينة درعا وبلدة اليادودة بالريف الغربي لانفجار عبوة ناسفة، مما أسفر عن مقتل خمسة عناصر من الفرقة الرابعة، بينهم ضابط برتبة رائد.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت في الثالث عشر من الشهر الجاري تعرض دورية للشرطة العسكرية في ريف درعا لهجوم بعبوة ناسفة.

وتشهد محافظة درعا عمليات إطلاق نار متكررة من قبل مجهولين استهدفت بعضها عناصر لقوات النظام بينما طالت معظمها مقاتلون سابقون في الجيش السوري الحر إضافة إلى شبان وموظفين سابقين في المجالس المحلية، وسط اتهامات يوجهها الناشطون للنظام بالمسؤولية عن ذلك.

مصدر الصورة: ويكيميديا