أعلن مسؤول محلي عراقي، الجمعة، تأجيل افتتاح معبر حدودي بين العراق وسوريا حتى إشعار آخر، بعد رفض، قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، رفع العلم السوري على المعبر بناءً على طلب من الحكومة العراقية.

وكان من المقرر أن يتم خلال هذا الأسبوع افتتاح المعبر بين بلدة سنجار العراقية والأراضي السورية المقابلة التي تخضع لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”؛ وذلك لتسهيل عودة النازحين الإيزيديين من مخيم الهول ومخيمات أخرى في سوريا إلى الأراضي العراقية.

وقال مدير ناحية الشمال في محافظة نينوى (شمالي العراق) خديدا جوكي، للأناضول، إن “افتتاح معبر حدودي جديد بين العراق وسوريا في مجمع خانه صور ضمن ناحية الشمال بقضاء سنجار تأجل حتى إشعار آخر بعد طلب الحكومة العراقية رفع العلم السوري في الجهة المقابلة للمعبر، وهو ما رفضته قوات سوريا الديمقراطية”.

وأضاف جوكي أن “فتح المعبر سينعش الحركة في سنجار وناحية الشمال وتأخره سيعقد الأوضاع”.

وحسب مصادر في إقليم كردستان في شمال العراق للأناضول، فان أوساط كردية تجري مشاورات لافتتاح المعبر بإشراف الأمم المتحدة والتحالف الدولي.

وكانت السلطات العراقية اتفقت قبل حوالي 3 أشهر مع “قوات سوريا الديمقراطية” على افتتاح المعبر.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments