كشفت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية عن توثيقها انتهاكات جسدية كبيرة بحق اللاجئين الفلسطينيين في سورية، وقالت المجموعة أنها وثقت حتى اللحظة (5258) فلسطينياً تعرضوا لانتهاكات جسدية جراء العنف المتواصل في سورية، علاوة على آلاف الجرحى الذين أصيبوا لأسباب مختلفة منذ بدء أحداث الحرب.

وبحسب المجموعة أن (606) لاجئين قضوا تحت التعذيب على يد عناصر الأمن السوري ومجموعاته الموالية، بينهم أطفال ونساء وكبار في السن، في حين سلّم الأمن للعشرات من ذوي ضحايا التعذيب أوراق أبنائهم الشخصية، إلا أن ذويهم يرفضوا الإفصاح عن أسمائهم خوفاً من بطش عناصر الأمن السوري، كما تؤكد شهادات مفرج عنهم قضاء لاجئين فلسطينيين دون الإفصاح عن أسمائهم.

وأوضحت المجموعة أن النظام السوري يواصل الإخفاء القسري بحق أكثر من (1759) في السجون وأفرع الأمن بينهم (109) إناث، ويتعرض هؤلاء لكافة أشكال التعذيب في الأفرع الأمنية السورية ومراكز الاحتجاز السرية والعلنية دون أدنى أشكال الرعاية الصحية وفي ظروف إنسانية صعبة جداً قضى خلالها المئات من المعتقلين.

وسبق أن وثقت “مجموعة العمل” اعتقال 1680 لاجئا فلسطينياً بينهم 106 امرأة، في ظل استمرار النظام بالتكتم عن مصيرهم وأوضاعهم وأماكن اعتقالهم.

وتتخذ “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا من لندن مقرا لها، وتتألف من شخصيات فلسطينية وعربية، وتعمل على متابعة الانتهاكات التي يتعرض لها فلسطينيو سورية وتوثيقها في ظل غياب أي مؤسسات للقيام بذلك.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments