ارتفعت معدلات الانتحار في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام السوري بشكل كبير خلال السنوات بعد سيطرة النظام على المدينة.

وقال بسام حايك مدير مشفى “ابن خلدون” للأمراض النفسية والعقلية في حلب, إن 100 حالة انتحار تتم أسبوعيا في حلب، يتم إنقاذ 99 منها، مضيفا أن غالبيتها تتم عن طريق شرب الأدوية.

وتابع حايك في حديثه لصحيفة الوطن الموالية, أن عدد المرضى الذين تعرضوا لضغط نفسي شديد والذين يتعامل معهم المشفى حاليا يصل إلى 42 مريضاً ومريضة، أغلبهم من الفتيات اللواتي تعرضن لمشاهد جنسية أو تعرضوا للتحرش الجنسي وحجز الحريات وغيرها من الأمور الأخرى.

وبحسب مدير المشفى فإنه يتم استقبال 800 حالة شهرياً يعانون أمراض نفسية كـ “اضطراب الشدة النفسية التالية للرض”، إضافة إلى الاكتئاب والقلق والصدمات النفسية.

ويعاني السكان في مدينة حلب والمناطق الخاضعة لسيطرة النظام من سوء الخدمات ونقص الرعاية الصحية، إضافة إلى عودة قبضة النظام الأمنية من خلال الاعتقالات التعسفية وملاحقة الشبان بهدف تجنيدهم في صفوفه.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] شاب يبلغ من العمر الثلاثين على الانتحار بإطلاق النار على نفسه من مسدسه في محافظة […]