أعلن رئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري، أمس الأربعاء، تعليق التفاوض مع روسيا، داعياً وفد المعارضة بأستانا إلى مقاطعة الجولة المقبلة، والتي ستنعقد الشهر المقبل في العاصمة الكازاخية “نور سلطان”, وذلك بسبب التصعيد الروسي في إدلب.

وجاء ذلك في تغريدة على حساب رئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري على موقع تويتر, حيث قال إن “العملية السياسية متوقفة، وأوقفنا كذلك كل أشكال التواصل مع الروس طالما التصعيد العسكري مستمر، واستمرار عدم جديتهم بالحل السياسي”. وأضاف “وأعتقد أن مشاركة وفد الفصائل في أستانا ينبغي أن يكون في نفس الاتجاه”.

ويأتي ذلك قبل إسبوع من عقد الجولة الثالثة عشرة من مباحثات أستانا, حيث أنه من المقرر عقدها يومي الأول والثاني من شهر آب القادم، حسبما كشف نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف.

وتتعرض قرى وبلدات جنوب إدلب وشمال وغرب حماة منذ 26 نسيان الماضي, لحملة قصف ممنهجة وعنيفة من قبل قوات النظام والاحتلال الروسي, مما أسفرت عن سقوط أكثر من ألف قتيل مدني، ومئات آلاف النازحين، رغم أن المنطقة مشمولة باتفاق “خفض التصعيد”.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments