كشفت وزارة الصحة اللبنانية عن تفشي مرض التهاب الكبد الفيروسي في مخيم للاجئين السوريين خلال الأسبوعين الماضيين، جراء تلوث في الماء الذي يشربه قاطنو المخيم الواقع جنوبي لبنان.

وبحسب ما نقل موقع “جنوبية” فقد أعلن المكتب الاعلامي لوزير الصحة أنه بتاريخ 11/07/2019، تم إبلاغ وزارة الصحة عن وجود 32 حالة من التهاب الكبد الفيروسي الألفي المعروف بـ”الصفيرة” في مخيم لللاجئين السوريين في منطقة الصرفند – جنوب لبنان.

وأضافت الوزارة، أن “فريق الترصد الوبائي” التابع لها قام بالإجراءات الاستقصائية اللازمة، حيث تم التثبت مخبريا من 16 حالة، مشيرةً إلى أنه تبين أن معظم الحالات سجلت بين الأطفال بدون مضاعفات ولم تسجل أي حالة وفاة.

وأشارت الوزارة إلى أنه أجريت فحوصات للمياه المستخدمة في المخيم، حيث أظهرت النتائج وجود “تلوث برازي” في بعض العينات، منوهة إلى أن الفريق يتابع بالتنسيق مع مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين (UNHCR) هذا الموضوع عن كثب لاتخاذ الإجراءات التصحيحية اللازمة، على حد زعمها.

ونفت وزارة الصحة الأنباء المتداولة حول وجود حالات كوليرا في مخيم اللاجئين السوريين في الصرفند ولا في أي منطقة أخرى في لبنان كما أشيع في بعض وسائل الإعلام.

ويسبب مرض التهاب الكبد الفيروسي الناتج عن فيروس يصيب الكبد، أعراضا مرضية تتراوح عادة بين البسيطة والمتوسطة وقد تشمل: الحمى، التوعك، فقدان الشهية، الإسهال والغثيان، ألم في البطن، بول غامق اللون والإصابة باليرقان، وينتقل عبر الطريق البرازي – الفموي إما بطريقة مباشرة عبر استهلاك المياه أو الأغذية الملوثة، أوبطريقة غير مباشرة عبر التماس الجسدي المباشر مع شخص مصاب بالعدوى.

ويعاني اللاجئون السوريون في لبنان من ظروف معيشية وخدمية صعبة، عدا عن حملات التضييق والعنصرية من قبل بعض وسائل الإعلام والمسؤولين والترحيل التي يتعرضون لها من قبل السلطات اللبنانية.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] مرضى “الحمى المالطية” في محافظة القنيطرة إهمالا من قبل المراكز […]