قال القيادي في حزب “الاتحاد الديموقراطي” الكردي آلدار خليل، إنه “ليس لديهم مشكلة في إقامة منطقة آمنة شمالي شرقي سوريا بعمق 5 كيلومترات”، مشيراً إلى أنه “من الضروري التباحث حول ماهية القوات التي ستشرف عليها، وموضوع عفرين والتغيير الديموغرافي”.

وذكر خليل في تصريح لموقع “باسنيوز” الكردي أن “تركيا تسعى إلى إقامة المنطقة الآمنة بعمق 32 كيلومتراً، وهو أمر لا يمكن قبوله لكون تلك المسافة هي التي تتواجد بها الإدارة الذاتية”، مضيفاً أن “أميركا تجري المباحثات مع تركيا خدمة لمصالحها، وليس من أجلهم، وأن التفاهم الذي سينجم عن هذه المباحثات سيكشف العديد من الأمور، وما إذا كان الرئيس التركي سينفذ تهديداته أم لا”.

واعتبر القيادي في الاتحاد الديمقراطي أن “الإدارة الذاتية لا تشكل خطراً على أي دولة، وأنهم لا يسعون إلى الدخول في أي حرب مع دول الجوار”، مؤكداً أنهم “ينظرون بجدية إلى التهديدات التركية، خاصة بعد حشد قواتها على الحدود”.

وكان أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن بلاده مصممة على تدمير “الممر الإرهابي” شرق الفرات في سوريا، مهما كانت نتيجة المحادثات مع الولايات المتحدة حول إنشاء منطقة آمنة.

مصدر الصورة :ويكيميديا

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] الرئيس المشترك للجنة العلاقات الخارجية في حزب الاتحاد الديمقراطي، صالح مسلم، أن الاتفاق المبرم بين الولايات المتحدة […]