أعادت السلطات التركية لاجئاً سوريا إلى مدينة إسطنبول، وذلك بعد أن أوقفته الشرطة ورحلته إلى سوريا

وكان أمجد طبلية، الشاب السوري البالغ من العمر 18 عاما, واحد من بين آلاف اللاجئين المقيمين في اسطنبول بعدما فر برفقة عائلته من ويلات الحرب في إدلب، فوجد نفسه مجبرا إلى العودة “قسريا” إلى سوريا بعد أن أوقفته السلطات للتحقق من هويته ليتضح أنه لا يحمل وثائق صادرة عن المدينة.

وبعدما أصدر مكتب حاكم إسطنبول الأسبوع الماضي بيانًا يأمر اللاجئين السوريين غير المسجلين في إسطنبول بالعودة إلى المدينة التي سجلوا فيها بات العديد من السوريين مهددين باعادة الترحيل.

وبحسب يورونيوز, أن أحمد شقيق أمجد قال “غادرت المنزل واستقلت سيارة أجرة، استغرق الأمر 20 دقيقة…حتى في هذا الوقت القصير، لم يتمكنوا من الانتظار ونقلوه إلى الجزء الآسيوي من المدينة”.

وأضاف أنه توجه مباشرة إلى المركز الذي كان يحتجز فيه شقيقه، وقدم للسلطات وثائق أخيه, ولكن سرعان ما تم نقله إلى سوريا, وذكر أحمد أنه تلقى مكالمة في وقت لاحق من أمجد قال له إنه أعيد إلى سوريا.

وقالت عائلة أمجد لاحقا أنه أعيد إلى أسطنبول، فيما ذكرت السلطات أن الترحيل “كان خطأ”.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في تركيا 3.6 مليون لاجيء وتستضيف محافظة اسطنبول أكبر مجموعة منهم, في حين قال سجل موظف سوري في معبر باب الهوى إنه سجل عودة ما لا يقل عن 4500 لاجئا سوريا هذا الشهر, لكن عمليات التوقيف والنقل توحي بأن السلطات بدأت تشدد إجراءاتها لمعالجة الشكاوى المتصاعدة من طول وجود السوريين.

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] المكتب أيضا أنه أرسل 42 ألفا و888 مهاجرا غير شرعي إلى أقاليم بها مراكز لإعادة […]

trackback

[…] لاجئا سوريا في ولاية غازي عنتاب ربع الجائزة الكبرى من اليانصيب […]