انشقاق أكثر من 75 شاباً في الأسبوعين الماضيين من أبناء قرى “كفير الزيت والحسينية وبسيمة ودير قانون” في وادي بردى شمال غرب دمشق.

وذكرت موقع صوت العاصمة أن الشبان رفضوا الالتحاق بقطعهم العسكرية منذ قرابة الأسبوعين، مشيرةً إلى أن معظمهم من عناصر التسويات المنضمين للفرقة الرابعة والحرس الجمهوري.

وأضافت أن نحو 50 عنصراً من رافضي الالتحاق ينحدرون من بلدة كفير الزيت، و25 يتوزعون على قرى بسيمة ودير قانون والحسينية، لافتةً أن رفضهم جاء إثر مقتل 4 من عناصر تسويات وادي بردى وإصابة آخرين في المعارك الدائرة شمال سوريا.

وذكرت الموقع أن فرع الأمن العسكري هدد الأهالي بشن حملات دهم واعتقال ما لم يتم تسليم الشبان المنشقين، وسط حالة استنفار أمني تشهدها المنطقة منذ أيام.

ويعد هذا الانشقاق هوي الثاني من نوعه, حيث أن أكثر من 200 عنصراً من أبناء مدينة الكسوة في ريف دمشق الغربي، امتنعوا عن الالتحاق بقطعهم العسكرية خلال الأشهر الثلاثة الماضية، بعد إصدار قرارات تقضي بنقلهم إلى جبهات القتال في الشمال السوري.

وتأتي سلسلة الانشقاقات هذه بعد إصرار النظام على زج أبناء مناطق التسويات والمصالحات في معارك أرياف حماة وإدلب واللاذقية,حيث أنهم يرفضوا المشاركة في المعارك وذلك بعد مقتل عدد منهم في المعارك المشتعلة وأسر آخرين خلال قتالهم في صفوف جيش النظام.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] الموقع؛ فإن قوات الأسد اعتقلت 15 شابا آخرين من عناصر التسويات، متحججة بأنهم أخلوا ببنود التسويات وتخلفوا عن […]