قالت الأمم المتحدة إن دولة الكويت قدمت دعماً مالياً بقيمة 3 مليون دولار أمريكي لقطاع الزراعة في أربع محافظات سورية،

وأوضحت الأمم المتحدة على موقعها الرسمي، أمس الأربعاء، إن الدعم يهدف إلى مساعدة نحو 20 ألف شخص من السكان الأكثر ضعفاً وعائلاتهم في كل من درعا والسويداء ودير الزور وحماة، إضافة إلى تعزيز الشركة مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو”.

وأشارت الأمم المتحدة إلى أن منظمة “الفاو” تتولى تنفيذ النشاطات المرتبطة بالمشروع في المحافظات الأربعة، عبر مسؤولها مايك روبسون، في سعي إلى بناء القدرة الإنتاجية للمزارعين الأكثر تضرراً في المناطق الريفية من خلال توفير المدخلات الزراعية والتدريب الفني المكثف.

وذكر تقرير صادر عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو” أن الأسر التي تعيلها النساء هي الشريحة الأكثر تركيزاً في الدعم بمحافظات “درعا” و”السويداء” و”حماة” و”دير الزور”، وستقدم لهم “بذور الخضروات وأدوات الري والأعلاف لحيواناتهم، بالإضافة إلى تقديم الدعم لإعادة تأهيل مشاتل محاصيل الأعلاف وتدريبهم على الممارسات الزراعية الفضلى”.

وقال “مايك روبسون”، ممثل الفاو في “سوريا” في بيان ، إنهم سيسعون “إلى بناء القدرة الإنتاجية للأسر الزراعية الأكثر تضرراً في المناطق الريفية من خلال توفير المدخلات الزراعية والتدريب الفني المكثف”.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” اتهمت النظام السوري في تقرير نشرته شهر حزيران الماضي، باستغلال المساعدات الإنسانية الإغاثية والمساعدات الخاصة بإعادة الإعمار، لتعزيز سياسته القمعية في سوريا، وطالبت الدول المانحة بتغيير سياساتها بخصوص تقديم تلك المساعدات.

ويعاني المزارعون في محافظة سوريا من ارتفاع أسعار المبيدات الزراعية والتغيرات المناخية فضلا عن قلة الأيدي العاملة وارتفاع تكاليف الإنتاج التي ألحقت بهم خسائر مادية خلال السنوات القليلة الماضية.

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي بشدة […]

trackback

[…] القطاع الزراعي في محافظة حماة بشكلٍ عام، وفي سهل الغاب تحديدًا، التي […]