أصدر معهد الموارد العالمية (WRI)، قائمة تضمنت أكثر البلدان التي تعاني من ازمة كبيرة في المياه من بينها سوريا، مشيراَ الى ان ربع سكان العالم يعانون من هذه “الأزمة الخطيرة”.

واشار تقرير المعهد، إلى أن قطر وإسرائيل ولبنان وإيران والأردن وليبيا والكويت والإمارات والبحرين وعمان والسعودية وارتيريا وباكستان والهند تصدرت قائمة الدول التي تعاني من أزمة كبيرة في المياه.

وأوضح التقرير أن هناك 27 دولة أخرى تعاني من نقص مياه حاد بينها سوريا واليمن والجزائر وتونس المغرب والعراق وتركيا ومصر وغيرها.

ونوه التقرير إلى دور الجفاف في المساعدة في إشعال فتيل الحرب في سوريا، حيث “كانت سياسات الغذاء والزراعة في سوريا تهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء، خاصة في الحبوب وأدت هذه السياسات إلى زيادة كبيرة في إنتاج الغذاء حيث زاد عدد السكان من 4.5 مليون في عام 1960 إلى ما يقرب من 23 مليون في عام 2013. وقد أصبح النمو في إنتاج الغذاء ممكنًا بفضل الدعم الحكومي الكبير للمدخلات الزراعية، بما في ذلك وقود الديزل لضخ المياه الجوفية. لكن المستويات الجديدة لإنتاج الغذاء لم تكن مستدامة، حيث احتاجت إلى الكثير من المياه أكثر مما هو متاح على أساس سنوي- سنوي، وكانت النتيجة انخفاضًا كبيرًا في مستويات المياه الجوفية وارتفاعًا هائلاً في الجفاف في سوريا”.

وبحسب التقرير، فان أكبر مستهلكي المياه في هذه البلدان هم في “مجال الزراعة والصناعة بالإضافة إلى الاحتياجات البشرية”، وخاصة في المدن.

وخلص التقرير إلى أن هنالك العديد من الأشياء التي يمكن القيام بها للحد من المخاطر المتعلقة بالمياه، ولكن “من الضروري أن يتخذ القادة المحليون والوطنيون والدوليون إجراءات حاسمة في حين لا تزال الظروف تسمح لنا بالتصرف، من الحد من استخدام المياه إلى زراعة محاصيل أكثر كفاءة في استخدام المياه، ومن استعادة المناظر الطبيعية إلى تقليل فقد الطعام والنفايات وجعل وجبات الناس أكثر استدامة”.