لا يزال الكثير من أهالي ريف حلب الجنوبي محافظا على تقاليد اللباس في العيد للصغار قبل الكبار، فاللباس العربي جزء أصيل من حياتهم يتباهون به أمام بعضهم البعض.