حطام طائرة حربية للنظام من نوع “سوخوي 22” في 14 آب 2019، قرب بلدة التمانعة جنوبي محافظة إدلب شمالي البلاد، بعد أن تمكنت “هيئة تحرير الشام” من إسقاطها وأسر قائدها, ويشهد ريف حماة الشمالي وجنوب إدلب منذ نيسان الماضي، عمليات عسكرية متبادلة بين قوات النظام والميليشيات الموالية لها من جهة، والكتائب الإسلامية والجيش السوري الحر من جهة أخرى، أسفرت عن سيطرة قوات النظام على بلدتي قلعة المضيق وكفرنبودة إضافة إلى عدة قرى، كما أدت لقتلى وجرحى من الطرفين