يعود تاريخ مقهى النجمة في مدينة القامشلي إلى أكثر من (100) عام.

حيث تم افتتاحها زمن الإنتداب الفرنسي, فقد كانت مبنية من التراب قبل أن يحولها صاحبها والذي كان من المكون المسيحي قبل خمسين عاماََ إلى الإسمنت.

وقد حافظ صاحب المقهى على طابعها القديم, حيث يرتادها الناس من جميع الطوائف من المكون الكردي والمسيحي والعربي.

يقول صاحبها الحالي موريس سليمان بأنه يحب هذا المقهى كثيراََ وقد ورثه عن أجداده ولا يرغب أن يغير من ملامح المقهى والذي أصبح معلماََ من معالم القامشلي.