اعترف وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، بوجود قوات برية روسية في منطقة “خفض التصعيد” في إدلب

وقال لافروف، الثلاثاء، “إن عسكريين روس موجودين على الأرض في منطقة خفض التصعيد بريف إدلب الجنوبي”، خلال مؤتمر صحفي له في العاصمة الروسية موسكو، مع نظيره الغاني، شيرلي أيروكور بوتشويه

وتأتي تصريحات لافروف، تزامنا مع معارك عنيفة تخوضها المعارضة مع قوات النظام والميليشيات الموالية، في ريفي إدلب وحماة، وسط تضارب الأنباء عن دخول قوات النظام وسيطرتها على مدينة خان شيخون وحصار مدن وبلدات ريف حماة الشمالي الخاضعة للمعارضة

ونفت روسيا في وقت سابق، وجود قوات عسكرية برية تشارك في معارك ريفي حماة وإدلب إلى جانب قوات النظام، حيث نفت وزارة الدفاع الروسية في تموز الماضي الأمر معتبرة أنها “أخبار مزيفة”

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قال، أمس الاثنين، إن قوات بلاده تدعم جيش النظام في الحملة العسكرية التي يشنها بريفي حماة وإدلب، معتبراً أنها موجهة ضد من أسماهم “الإرهابيين”، في إقرار واضح لتورط روسيا في نقض اتفاق المنطقة الموقع مع تركيا والمشاركة في قتل المدنيين وتهجيرهم
مصدر الصورة: wikimedia commons