قالت الرئاسة التركية, اليوم الجمعة، إن الرئيس رجب طيب أردوغان أبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أن هجمات قوات النظام السوري على محافظة إدلب تسبب أزمة إنسانية كبرى وتهدد الأمن القومي التركي.

وبحسب ما نقلت وكالة رويترز, أن “أردوغان” قال لـ”بوتين” باتصال هاتفي، إن الهجمات انتهكت وقف إطلاق النار في إدلب و”ألحقت الضرر بالجهود الرامية إلى حل الصراع في سوريا”.

وصرح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي بالعاصمة اللبنانية بيروت، أنه لاتوجد لديهم أي قوات محاصرة في محافظة إدلب.

وبحسب الكرملين, إن الرئيسان ناقشا موضوع القمة الخامسة القادمة للدول الضامنة لعملية أستانا المقرر عقدها في سبتمبر ، مأكدين دعمهم لعملية السلام في حل القضية السورية, بما في ذلك العمل الذي تقوم به روسيا وتركيا وإيران بالتعاون مع الأمم المتحدة لتشكيل وإطلاق اللجنة الدستورية.

ويأتي ذلك بالتزامن مع سيطرة قوات النظام السوري الجمعة، على مدينة مورك (27 كم شمال مدينة حماة)، وحصارها لنقطة المراقبة التركية المتواجدة قربها.

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي مكثف على أرياف حماة و إدلب وشمال اللاذقية منذ شهر نيسان، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح ما يقارب 400 ألف مدني، ودمار واسع في البنية التحتية لاسيما المشافي والمدارس.

مصدر الصورة: الكرملين