تظاهر المئات الجمعة، في مدينة الباب وبلدتي كلجبرين ودير بلوط شمال حلب شمالي سوريا، تنديدا بقصف قوات الأسد المكثف على المدنيين في مدن وقرى ريفي إدلب وحماة، ودعما للجيش السوري الحر ومساعدة النازحين.

وشارك في مدينة الباب نحو مئة متظاهر رفعوا أعلام الثورة السورية ولافتات كتب على بعضها “الدم السوري أغلى من مصالح الدول، افتحوا بيوتكم ومخازنكم لأهلنا المهجرين من إدلب، مهما تكالبتم علينا سننتصر معكم السلاح ومعنا رب العباد الجيش الحر حامي الأرض والعرض”.

كما خرجت مظاهرة مركزية حاشدة في بلدة كلجبرين شمال حلب، دعى إليها “تجمع شباب الثورة” في جمعة “ثورة شعب ليست مصالح دول” وشارك فيها نحو 500 متظاهر من مدن “تل رفعت، اعزاز، مارع، أخترين” وبلدات سجو، كفرة، صوران” حيث هتفوا لإسقاط نظام الأسد ونددوا بقصف المدنيين في المناطق المحررة.

ورفع متظاهروا مخيم دير بلوط شمال حلب أعلام الثورة السورية صورا كتب عليها “حماة تشكر خيانتكم” وأخرى تدل على وضع النازحين المأساوي بعد هروبهم من صواريخ الأسد وحلفائه.

وسبق أن تظاهر المئات الجمعة الفائتة في مدن وبلدات ريف حلب الشمالي والشرقي تنديدا بقصف نظام الأسد وحليفه الروسي على المناطق المحررة وتأكيداً على استمرارية الثورة السورية.