شهدت محافظة إدلب ومحيطها في شمال غرب سوريا هدوءاً على جبهات القتال، وتوقفاً للغارات، منذ دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، صباح اليوم السبت 31 آب.

وقال ناشطون إن الطيران الحربي غاب عن أجواء المنطقة بعد بدء وقف إطلاق النار، وخاصة في مناطق ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الغربي,في حين تعرضت بعض المناطق في ريف إدلب الشرقي، الدير الشرقي وجرجناز، تعرضت بقصف مدفعي صباح اليوم.

وكانت أعلنت وزارة الدفاع الروسية الجمعة، أن قوات النظام السوري ستوقف إطلاق النار من طرف واحد في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال المركز الروسي للمصالحة في القاعدة العسكرية الروسية في مطار “حميميم” شمال اللاذقية إنه توصل لاتفاق وقف إطلاق النار من قبل قوات النظام في منطقة وقف التصعيد في إدلب، اعتبارا من الساعة 06:00 من صباح السبت 31 آب 2019، حسب قناة “روسيا اليوم”.

من جانبه قال المتحدث باسم “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة للجيش السوري الحر النقيب ناجي مصطفى في تصريح مقتضب إلى “وكالة سمارت للأنباء”، إن اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه روسيا سيكون من طرف قوات النظام، و”ليس لهم علم به”.

ويأتي ذلك بعد تقدم كبير لقوات النظام السوري وسيطرتها على مواقع هامة جنوب إدلب منها مدينة خان شيخون وبلدة التمانعة وقرية الهبيط، إضافة إلى سيطرتها على كامل ريف حماة الشمالي، وحصارها لنقطة المراقبة التركية التاسعة في مدينة مورك.

 

guest
3 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] وأعلنت روسيا يوم 30 آب الفائت، وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية من قبل قوات النظام، عقب مقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات الآلاف نتيجة الحملة العسكرية الأخيرة لقوات النظام وروسيا جنوبي إدلب وشمالي حماة. […]

trackback

[…] السورية، بثينة شعبان في لقاء على قناة الميادين، أن “وقف إطلاق النار المعلن في إدلب هو إجراء […]

trackback

[…] فعالية العمليات الإنسانية في المنطقة. ويأتي ذلك رغم إعلان روسيا يوم 30 آب 2019، وقف إطلاق نار من قبل قوات الأسد جنوبي إدلب […]