قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إبراهيم كالن, الثلاثاء, أن تركيا لن تسمح بأي من أساليب المماطلة بما يتعلق في اتفاق المنطقة الآمنة كما حدث في منبج.

وقال قالن في مؤتمر صحفي عقده عقب اجتماع مجلس الحكومة الرئاسية: “لا يمكننا التأكد من تحول المنطقة (في شمال سوريا) إلى مكان آمن تماما بناء على معلومات الأمريكيين ويتعين علينا التأكد عبر مصادرنا”.

وأكد قالن أن الخطوات المتعلقة بتشكيل المنطقة الآمنة في إطار التفاهم التي تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة تسير بشكل سريع. مشيرا إلى أن أي عملية تأخير بهذا الصدد تتحول إلى تكتيك للمماطلة.

وبيّن أن أن هدف تركيا يتمثل في تأمين الأمن في المنطقة الممتدة من شرق الفرات وحتى الحدود العراقية وليس منطقة محددة، وتطهيرها بشكل كامل من التنظيمات الإرهابية داعش و”ب ي د /بي كا كا” ومثيلاتها.

وكانت أنقرة وواشنطن توصلتا في السابع من الشهر الماضي، إلى اتفاق يقضي بإنشاء “الدورية البرية المشتركة” في تركيا لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة. وأجريا الأحد، الدورية البرية المشتركة الأولى، شمالي سوريا، في إطار فاعليات المرحلة الأولى من إنشاء هذه المنطقة.

المصدر: الرئاسة التركية