أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات بحق شركات صرافة وتحويل أموال ومجوهرات سورية، جاءت ضمن قائمة أوسع ضمت ١٥ كياناً وشخصية ذات صلة بكل من تنظيم “الدولة الإسلامية” و”القاعدة” و”الحرس الثوري” الإيراني وحركة “حماس”.

وقالت الوزارة في بيان نشرته أمس الثلاثاء، إن كلاً من شركات “الهرم وسكسوك والخالدي والهبو”، قدمت خدمات مالية سابقة لتنظيم “الدولة الإسلامية” عبر فروعها العاملة في بلدان مختلفة.

وبحسب بيان الخزانة الأمريكية، فقد نقلت شركة “الهرم” حوالات مالية بين بلجيكا وسوريا لصالح “تنظيم الدولة الإسلامية”، وقدمت فروع شركة “الخالدي” في مدن أورفا وعنتاب واسطنبول وإزمير التركية، وفي الرقة والميادين والبوكمال، خدمات تحويل مالي لتنظيم “الدولة” ابتداء من العام ٢٠١٥.

واتهمت الوزارة في بيانها، شركة “الهبو” للمجوهرات والتحويلات المالية، بتوفير دعم مادي أو بضائع أو خدمات عبر فروعها في مدن عنتاب وأورفا والرقة، لصالح التنظيم ابتداء من العام ٢٠١٦، واتهمت شركة “سكسوك” بتنفيذ إجراءات مالية لصالح تنظيم الدولة الإسلامية، ابتداء في العام ٢٠١٧ عبر فروعها في سوريا ولبنان وتركيا.

وطالت العقوبات الأمريكية أيضاً كلاً محمد سعيد آزادي ممثل الحرس الثوري الإيراني في لبنان، وشركتي “ريدين” و”سمارت” في تركيا لدعمهما حركة حماس وزاهر جبارين، المسؤول المالي للحركة في تركيا.

وتضمنت العقوبات تجميد جميع ممتلكات ومصالح هذه الشركات في الولايات المتحدة، وإخضاع الأفراد المنخرطين في معاملات معها لإجراءات عقابية من السلطات الأمريكية.
مصدر الصورة :بوابة الجزيرة السورية