قالت صحيفة نيويورك تايمز إن تركيا التي فتحت أبوابها للاجئين السوريين خلال السنوات الثمانية الماضية نقلت الآلاف منهم إلى سوريا خلال الأسابيع الأخيرة

وأضافت الصحيفة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  يسعى إلى إيجاد حل جذري للاجئين السورين عبر إعادتهم إلى سوريا وتوطينهم في المناطق التي تسيطر عليها الولايات المتحدة وحلفاؤها

وبحسب الصحيفة فإن الطلب التركي تغيّر مؤخراً من طلب لإنشاء منطقة عازلة على طول الحدود التركية مع سوريا لا تتواجد فيها القوات الكردية التي تشكل تهديداً أمنياً لتركيا إلى طلب يركز على إنشاء منطقة آمنة للاجئين السورين

وقال أردوغان قبل أيام خلال لقاء جمعه مع قادة حزب العدالة والتنمية في أنقرة هدفنا توطين مليون أخ وأخت لنا على الأقل في هذه المنطقة الآمنة  بحسب صحيفة يني شفق التركية

وتأتي السياسات التركية الصارمة بحق السوريين على خلفية انتخاب رئيس بلدية جديد في إسطنبول مع زيادة في معدلات البطالة والتضخم والمشاعر المعادية للسورين بين الاتراك

وتؤكد الحكومة في الوقت نفسه على إنها لا تجبر السورين على العودة ولكنها تقول عليهم جميعاً العيش ضمن إطار القانون. انعكس ذلك على عدة إحياء في إسطنبول حيث توفر البلدية حافلات للعودة إلى سوريا لحوالي 100 شخص في الأسبوع

وقالت رئيس بلدية غازي عينتاب، فاطمة شاهين، التي تعتبر من أشد المؤيدين للاجئين السوريين وأحد أهم المسؤولين في حزب العدالة والتنمية ما نقوله للسورين إن هنالك قواعد للعيش هنا وعليكم الخضوع لهذه القواعد, ولكن العديد من السوريين يقولون إن الهدف من هذه السياسات دفهم للعودة إلى سوريا

وأضافت شاهين في حديث لمحطة سي إن إن تورك إنها تؤيد خطة إنشاء منطقة آمنة في سوريا وتوقعت انتقال نصف اللاجئين السورين في عينتاب إليها والبالغ تعدادهم 500 ألف لاجئ

وقالت سيغادر نصفهم إذا ما تم إيجاد فرص لهم وبدأت المدارس في العمل هناك وشددت على أن العودة هذه مشروطة بالشعور في الأمان في المنطقة الآمنة

وفي موازاة ذلك، استكملت القوات التركية والأمريكية، أمس الخميس، الطلعة الجوية المشتركة الرابعة بالمروحيات شمالي سوريا، في إطار المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة شرق الفرات، حيث استغرقت الطلعة قرابة الساعة.

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، صرح الثلاثاء، أن مواقف الولايات المتحدة الأمريكية حيال المنطقة الآمنة شمالي سوريا “غير مطمئنة” وفق تعبيره.

وتوصلت أنقرة وواشنطن في السابع من آب/أغسطس الماضي، إلى اتفاق يقضي بإنشاء “الدورية البرية المشتركة” في تركيا لتنسيق وإدارة المنطقة الآمنة.

مصدر الصورة:Wikimedia commons