قال رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية المحامي , الأحد، إن العفو الذي أصدره رئيس النظام السوري بشار الأسد هدفه التضلليل لأنه يشمل مواد العمل الإرهابي المنصوص عنها في قانون العقوبات و يستثنيها من قانون مكافحة الإرهاب، الذي وجهت على أساسه التهم للمعارضين منذ 2012.

وأضاف “البني” لناشط في مجال حقوق الإنسان بتصريح لـوكالة “سمارت”, أن العفو الذي أصدره بشار الأسد شمل جرائم الإرهاب المنصوص عليها بقانون العقوبات والانتماء لعصابات والقتل وغيرها، لكنه لم يشملها بقانون مكافحة الإرهاب، في حين كل التهم للمعارضة أو المسلحين هي بنصوص قانون الأرهاب وليس حسب قانون العقوبات.

وينشط “البني” في الدفاع عن حقوق الإنسان في سوريا، واعتقله النظام السوري عام 2006 على خلفية نشاطه الحقوقي.

وكان رأس النظام السوري بشار الأسد أصدر مرسوما تشريعيا يحمل الرقم 20 يقضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل 14-9-2019, ويأتي هذا المرسوم في وقت يطالب السوريون والمنظمات الحقوقية بتبييض سجون النظام السوري من عشرات آلاف المعتقلين لديه لأسباب سياسية، وسط دعوات لروسيا والأمم المتحدة للضغط على النظام للإفراج عنهم.

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أصدر قرارا الثلاثاء 9 تشرين الأول 2018، ينص على منح عفو عام عن كامل عقوبة “الفرار الداخلي والخارجي” المنصوص […]

trackback

[…] أصدر قرارا الثلاثاء 9 تشرين الأول 2018، ينص على منح عفو عام عن كامل عقوبة “الفرار الداخلي والخارجي” المنصوص […]