قالت صحيفة “التلغراف” البريطانية، إن أموالاً من الـ “فورمولا 1” استُخدمت لإنشاء مضمار سباق قرب سجن صيدنايا، الذي أعدم فيه النظام السوري ما يصل إلى (13) ألف شخص.

ووفق الصحيفة، فإن وثائق الشركة توضح أن النادي السوري للسيارات، قد مُنح تمويلاً لتدريب سائقي السيارات الذين سيتنافسون لاحقاً في بطولة محلية. وأن الأموال قُدمت من قبل برنامج المنح في الهيئة الإدارية للاتحاد الدولي للسيارات “فيا FIA” التي تتولى تنظيم المسابقات في 144 دولة، والتي لا تمتلك “فورمولا 1” سلطة عليها في كيفية تمويل هذه المسابقات.

ونقلت الصحيفة عن كريس دويل مدير مجلس التفاهم العربي البريطاني قوله: “يجب تحقيق توازن دقيق بين عدم دعم نظام يواصل ارتكاب جرائم حرب وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وبين معاقبة الشعب السوري الذي يجب أن يكون قادرًا على الحياة.. لا تزال سوريا عضواً في الاتحاد الأولمبي الدولي والفيفا وغيرها من الهيئات الرياضية”.

وأضاف: “قد يكون دعم الأنشطة الرياضية التي يمكن أن تساعد السوريين على التعافي من صدمة الحرب والقمع ذو قيمة، لكن في الوقت نفسه، يجب بذل كل الجهود لمنع النظام السوري من إساءة استخدام ذلك لأغراضه الشائنة”.

وكانت منظمة العفو الدولية قد قالت في العام 2017، إن النظام السوري أعدم نحو (13) ألف معتقل في سجن صيدنايا، الذي وصفته المنظمة بـ”مكان للقتل والتعذيب والإخفاء القسري والإبادة”.

ويتهم حقوقيون وناشطون المجتمع الدولي بالتقاعس في الضغط على النظام للكشف عن مصير مئات آلاف المعتقلين والمغيبين قسريا في سجونه والإفراج عنهم، ومحاسبته على جرائم ضد الإنسانية المرتكبة بحقهم.

مصدر الصورة:Wikimedia commons

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] بتاريخه الدموي ومشاركته المباشرة بمجزرة سجن صيدنايا 2008 كلفه نظام الأسد بجباية أموال التجار في سوريا ماذا […]