أصدر وزير المالية في حكومة النظام, الأحد, قرارا يقضي بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة التابعة لويزر التربية المقالهزوان الوز وزوجته بسبب تورطهم بقضية اختلاس بمليارات الليرات.

وتداولت صفحات محلية صورة لقرار الحجز اطلعت عليه بوابة سوريا, فقد شمل الحجز وزير التربية ومعاونه سعيد خراساني وزوجتيهما، كما شمل القرار مجموعة أسماء أخرى منها معاون مدير التربية ومدراء في الوزارة, بعد كشف تورطهم بـ “صفقة فساد قيمتها 350 مليار ليرة سورية”.

وذكرت صفحات موالية, أن “قضية الفساد الضخمة هذه تتعلق بصفقات شراء حواسيب ومعدات لصالح وزارة التربية تقدّر قيمتها بالمليارات، فيما لم تعلق جهات رسمية من النظام على الخبر حتى الآن بالنفي أو التأكيد.

وأكدت مصادر في وزارة المالية لقناة روسيا اليوم الرسمية الروسية صحة القرار الذي يتم تداوله والقاضي بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لوزير التربية السابق هزوان الوز.

وقبل أيام كشف رئيس حكومة الأسد، عماد خميس، خلال جلسة في برلمان الأسد، أنه “يتم التدقيق اليوم بملفات فساد كبيرة جدا، وأن الأسابيع القليلة القادمة ستكشف عن محاسبة أسماء ستفاجؤون فيها، مؤكدا أنه لا يوجد أحد فوق القانون لأن هيبة الدولة هي الأهم”.

ويرى مراقبون أن نظام الأسد يحاول من خلال الحجز على أموال الفاسدين في حكومته أن يسدد بعض ديونه خاصة بعد تصريح مصادر روسية مختلفة أن نظام الأسد يدين بدين كبير لروسيا وهو يعاني من الإفلاس.

يذكر أن بشار الأسد أطلق خلال سنوات عدة حملات باسم مكافحة الفساد، ومحاسبة المسؤولين الفاسدين، لكن هذه الحملات كعادتها تتغاضى عن الفاسدين والمسؤولين الكبار لدى النظام، أو أقارب الأسد، لتشمل بعض رؤوس الفساد “الصغيرة”، بهدف إيهام مؤيدي النظام بأن هنام مكافحة للفساد.

guest
4 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] حكومة الأسد قرارا بالحجز الاحتياطي على أموال “رامي مخلوف”، رجل الأعمال […]

trackback

[…] “روسيا اليوم”, أن رئيس الوزراء في حكومة الأسد عماد خميس قال خلال لقائه مع النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق […]

trackback

[…] حكومة الأسد قرارا بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لعدد من […]

trackback

[…] حكومة الأسد قرارا بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لعدد من […]