اعتدى عدد من المواطنين الأتراك ليل الخميس – الجمعة، على عدة محال تجارية وسيارات للاجئين سوريين في ولاية أضنة جنوبي تركيا، بعد توجيه تهمة الاعتداء الجنسي لشباب سوريين على طفل تركي, لتؤكد الولاية أن الاعتداء نفذه مواطن تركي ولا علاقة للسوريين به.

وتداولت وسائل إعلام تركية مقاطع مصورة تظهر تجمع المواطنين الأتراك والهجوم على المحال التجارية للاجئين السوريين والسيارات التي يمتلكها سوريون.

وقالت ولاية أضنة في بيان على موقعها الرسمي, إن قسم الشرطة في مدينة أضنة تلقى إشعار حول الاعتداء الجنسي على طفل يبلغ 11 عاما من قبل مواطن تركي ويتحدث التركية، حيث بدأت التحقيقات القضائية.

دعت ولاية أضنة في بيانها المواطنين الأتراك إلى مساعدة أجهزة الأمن والتحلي بـ”الحس السليم”، دون الطلب منهم بالتوقف عن الهجوم على اللاجئين السوريين.

يذكر أن عدّة مناطق في تركيا سبق أن شهدت اعتداءات مِن مواطنين أتراك على السوريين, وكان منها الهجوم على محال السوريين وتكسيرها في منطقة “إسنيورت ميدان”، مطلع شهر شباط الماضي، كما تشهد العديد مِن الولايات التركية، اعتداءات مماثلة على السوريين.

مصدر الصورة: وزارة الداخلية التركية

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أن فإن الفتاة السورية تبلغ من العمر “17 عامًا” تعرضت لاعتداء جنسي تسبب لها بحالة من النزيف الحاد، وأجبرها على الولادة في […]