دمجت مديرية المعاهد المتوسطة لإعداد المدرسين في محافظتي حلب وإدلب عدداً من فروعها لأسباب عدة أهمها انعدام الدعم عن المديرية وفروعها شمالي سوريا.

وقال مدير معهد حلب لإعداد المدرسين “محمد رامز كورج” بتصريح إلى “بوابة حلب” (التابعة لمشروع بوابة سوريا), السبت، إنهم دعوا لدمج فروع المعاهد ببعضها بسبب انقطاع كافة سبل الدعم عنها، بالإضافة إلى عدم قدرة المجمعات التربوية ومديرية التربية على توظيف كل الخريجين واستيعابهم في المدارس نتيجة لعددهم الكبير”، لافتاً أن المديرية حدّت أيضاً من من الكوادر الإدارية والتوظيفية.

وأضاف “كورج” أنهم دمجوا 8 فروع في محافظة حلب “عندان، عينجارة، دارة عزة، الأتارب، ريف حلب الجنوبي، اعزاز، مارع، تليل الشام”، لتكون المقرات المركزية في مدينة اعزاز بالنسبة للريف الشمالي، ومدينة الأتارب للغربي والجنوبي، كما أنهم رفعوا مقترحاً بفتح معهد ثالث في بلدة بشقاتين لسهولة وصول طلاب “عندان، عينجارة، دارة عزة” إليه والدوام فيه”.

وأشار ” كورج” أن مدراء الأفرع البقية أرسلوا إلى الوزارة قراراً برفضهم دمج كافة الفروع غرب وجنوب حلب في معهد الأتارب، مطالبين بفتح فروع أخرى.

وأوضح “كورج” أن معاهد محافظة إدلب الأربعة “أطمة، حارم، البارة، جرجناز” تم دمجها في مركز المدينة”.

وأعلنت مديرية التربية والتعليم بحلب الحرة في 16 أيلول الجاري أن منظمة “كومينكس” أوقفت دعمها عن معظم المدارس التابعة لـ”مديرية التربية والتعليم بحلب” ومنها بدأت المديرية بالبحث عن طرق وحلول بديلة تساهم بدعم العملية التعليمية واستمرارها.

وسبق أن أعلنت مجالس محلية عدة شهر حزيران الماضي، تقديم الدعم المادي واللوجستي والوقوف إلى جانب مديرية التربية والتعليم بحلب لتنفيذ وإتمام سير عملية امتحانات الشهادة الثانوية وشهادة التعليم الأساسي غرب حلب شمالي سوريا.