أوقف “المصرف العقاري” التابع للنظام السوري، كافة التعاملات المالية مع شركة “سيريتل” للاتصالات التي أسسها رامي مخلوف ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة وثيقة مسربة من “المصرف العقاري” يطلب فيها من كافة فروعه إيقاف جميع التعاملات المالية المتعلقة بشركة “سيريتل” وجميع فروعها ومكاتبها والشركات والجهات ذات الصلة بما فيها الشيكات وطلبات التحويل الخارجية والداخلية والحوالات الصادرة والتسهيلات الائتمانية.

واستثنى التعميم الذي يحمل تاريخ 23 أيلول 2019، رواتب العاملين في الشركة التي سيستمر صرفها لهم، طالبا من الفروع ومديريات الإدارة العامة التقيد بما جاء فيه.

ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن مدير “المصرف العقاري” مدين علي قوله إن “الأمر يتعلق بإجراء داخلي لحل بعض القضايا التي يتعلق بعضها بالنظام المصرفي”، مضيفا أنه يستغرب ما وصفها بـ “الإشاعات التي تثار حول القرار”، على حد تعبيره، في إشارة إلى ربط القرار بعقوبات على رامي مخلوف.

ومن غير الواضح ما إذا كان هذا القرار سيطبق في مصارف أخرى، إلا أنه جاء بناء على تعليمات “مصرف سوريا المركزي”، ما يشير إلى إمكانية أن يشمل جميع المصارف الحكومية في سوريا.

وأسس رامي مخلوف” شركة “سيريتل” للاتصالات عام 2002، حيث امتلك لنفسه 10 بالمئة من الأسهم، كما امتلك 63 بالمئة من أسهمها عن طريق شركة “دريكس التكنولوجية” (company Drex Technologies S.A) التي أسسها في الجزر العذراء البريطانية، كما يمتلك شركة طيران خاصة باسم “أجنحة الشام”، إضافة لسيطرته على قطاعات اقتصادية أخرى مثل النفط.

وكشفت تسريبات”وثائق بنما”، شهر نيسان 2016، أن الأخوين رامي وحافظ مخلوف استغلا صلة القرابة مع رئيس النظام بشار الأسد للهيمنة الإقتصادية على سوريا، وترهيب منافسيهما، كما استطاعا التهرب من العقوبات الاقتصادية بواسطة نظام الشركات التجارية “الأوفشور”.

ويأتي قرار وقف التعاملات مع شركة “سيريتل” التي أسسها “مخلوف” عقب أنباء عن وضعه تحت الإقامة الجبرية، إضافة إلى والده محمد مخلوف وشقيقيه إيهاب وإياد، وحل ميليشيات مسلحة تتبع له في سوريا مثل ميليشيا “جمعية البستان”.

ويخضع النظام السوري لعقوبات من دول وكيانات إقليمية عديدة، منها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة التي تشمل تجميد أرصدة بنكية، وحظر التعامل مع مؤسسات تدعم النظام، إضافة إلى عقوبات على أشخاص وشركات محلية ودولية، عدا عن منع التصدير إلى سوريا أو الاستثمار فيها.

صورة مسربة لايقاف التعاملات مع شركة سيرياتيل من المصرف العقاري السوري.

مصدر الصورة: المصرف العقاري السوري

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] بشار الأسد، بسبب خلاف بين الأخير وابن خاله الملياردير رامي مخلوف، الذي قيل إنه رفض دفع تكلفة الحرب التي تطالب بها روسيا […]

trackback

[…] أن أوقف “المصرف العقاري” التابع لحكومة الأسد، كافة […]