أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو, الخميس, أن حكومة الأسد استخدمت الأسلحة الكيميائية كل عام منذ انضمام سوريا إلى اتفاقية الأسلحة الكيميائية في عام 2013, مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تتخذ خطوات جديدة لمحاسبته.

وأضاف بومبيو خلال حديثه في مؤتمر صحفي عقد بنيويورك, أن “حكومة الأسد استخدمت الكلور كسلاح كيميائي في 19 مايو في هجوم على محافظة اللاذقية، وهذا الهجوم جزءًا من الحملة العنيفة المستمرة لنظام الأسد في إدلب والتي أودت بحياة أكثر من 1000 سوري بريء ونزحت مئات الآلاف”.

ودعا بومبيو إلى إطلاح سراح الأمريكيين المحتجزين في السجون السورية, وحث حكومة الأسد على إطلاق سراح جميع السوريين المحتجزين بصورة غير مشروعة مشيرا أن غالبيتهم من النساء والأطفال.

وسبق أن قصفت الولايات المتحدة الأمريكية مطار الشعيرات العسكري يوم 7 نيسان 2017، رداً على هجوم شنه النظام بالسلاح الكيماوي على مدينة خان شيخون جنوب إدلب أسفر عن مقتل 85 مدنيا وإصابة المئات بحالات اختناق، معظمهم من النساء والأطفال.

مصدر الصورة: مايك بومبيو

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments