رفضت روسيا المطالب المتمثلة بإقامة انتخابات في سوريا، بالتزامن مع عمل اللجنة الدستورية، واعتبرتها استفزازًا جديدًا

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، الجمعة، إن هناك أمور تتعلق بقرار الأمم المتحدة رقم 2254، أكثر من الانتخابات الحرة، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الروسية (تاس)

وأضاف لافروف خلال تصريحاته، على هامش اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة، أن القرار الأممي يكرس أشياء أخرى بما فيها الحاجة لتجهيز إصلاح دستوري، والذي يجب أن يسبق إقامة انتخابات في سوريا.

وأشار لافروف إلى وجود خطط  للبدء بالمطالبة بانتخابات، بشكل متزامن مع العمل على الدستور الجديد وبغض النظر عن نتائجه، معتبرا ذلك تحركا استفزازيا

ووفق لافروف، فإن محاولات تقويض وإعاقة عملية التسوية السياسية في سوريا توقفت، معبرا عن ارتياحه لأن المنطق السليم ساد، بما في ذلك مع الشركاء الغربيين أعضاء التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية

والجدير بالذكر أن اللجنة الدستورية تتكون من 150 عضوا مقسمين لثلاثة أقسام بين نظام الأسد والمعارضة والمجتمع المدني وسيختار كل قسم 15 عضوا لتقديم مقترحات لمسودة الدستور

مصدر الصورة: Wikimedia commons

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] بشار الأسد إن انتخابات الرئاسة في سوريا في عام 2021 ستكون مفتوحة أمام أي شخص […]