دعا المشاركون في “مؤتمر سوريا الدولي” بإسطنبول، السبت، إلى إعادة العلاقات التركية السورية إلى مجراها, وإنهاء الصراع وتأسيس السلام والاستقرار في سوريا.

وذكر البيان الختامي للمؤتمر الذي نظمه حزب الشعب الجمهوري( أكبر أحزاب المعارضة في تركيا) بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” التركية, أن “السبيل للخروج بأقل خسائر ممكنة من هذا التوتر المتعدد الأبعاد، يمر عبر إعادة العلاقات التركية السورية إلى مجراها بأسرع وقت ممكن، ويتعين على مكونات المجتمع السوري اتخاذ قرار حول مستقبل بلادهم عبر المفاوضات فيما بينهم”.

وأشار البيان إلى أن “تركيا في سياق الأزمة بسوريا، لا تعيش مشكلة مع الحكومة السورية فحسب، بل هي في وضع نزاع محتمل مع بقية أطراف الأزمة، طبقا للظروف الميدانية الهشة والمتغيرة”.

وذكر البيان أن أولوية تركيا يجب أن تكون “تأسيس السلام والطمأنينة والاستقرار في سوريا، عبر إنهاء الصراع فيها، وإيجاد حل لقضية اللاجئين على أساس القانون الدولي وحقوق الإنسان”.

وفي وقت سابق, أعلن رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليشدار أوغلو أنه يعتزم دعوة مسؤولين من خارجية حكومة الأسد لطرح وجهة نظر الأخير حول الأزمة، إلى جانب وجود شخصيات من المعارضة السورية.

وعرف أوغلو بتأييده للتفاوض مع حكومة الأسد بالإضافة لتشجيع إعادة السوريين إلى سوريا، حيث كانت من أهداف حزبه في حال تسلّم حكم البلاد.

مثدر الصورة: commons wikimedia

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] يبحث “المسألة السورية”، بعد تلقيهم دعوات من “حزب الشعب الجمهوري” التركي […]

trackback

[…] كليشدار أوغلو بتأييده للتفاوض مع نظام الأسد بالإضافة لتشجيع إعادة […]