حذر مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، جامعة الدول العربية من أية محاولة لاستئناف العلاقات مع حكومة الأسد قبل الوفاء بالمعايير المحددة في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وقال جيفري في تصريحات صحفية، الإثنين, “إن أية محاولة للترحيب بعضوية نظام الأسد مرة أخرى في جامعة الدول العربية أو استئناف العلاقات معه من شأنه أن يقوض جهودنا الجماعية الرامية للتحرك نحو التوصل إلى حل دائم وسلمي وسياسي للصراع الدائر في سوريا”.

وشدد “جيفري” في تغريدات نشرت على حساب السفارة الأمريكية في دمشق على موقع “تويتر”، إلى أن “العزلة الدولية المفروضة على النظام في سوريا ستستمر حتى يكف عن شن هجماته الوحشية على السوريين الأبرياء، ويتخذ خطوات ذات مصداقية لتهدئه العنف، وتمهيد الطريق أمام التوصل إلى حل سياسي”.

وجمدت الجامعة العربية مقعد سوريا في تشرين الثاني 2011، بعدما لجأ رئيس النظام السوري إلى الخيار العسكري بدعم إيراني لمواجهة المتظاهرين السلميين ضده.

وفي 11 أيلول الجاري صرحت وزارة الخارجية المصرية عن وجود مشاورات تجري بين الدول العربية لإعادة حكومة الأسد إلى مقعده في جامعة الدول العربية، فيما أعادت بعض الدول العربية علاقتها مع النظام، كما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إنه تحدث مع كل من دول عربية حول ضرورة العمل لعودة سوريا إلى الجامعة العربية.

الجدير بالذكر أن عدة دولاً عربية، على رأسها مصر والعراق ولبنان، تسعى منذ سنوات لإعادة حكومة الأسد إلى الجامعة العربية، إلا أنه هذه المساعي تلقى معارضة شديدة من قبل السعودية وقطر والكويت.

المصدر: السفارة الأمركية في سوريا

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، زيارة تركيا والسعودية في الفترة ما بين الخميس […]