أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، انتهاء عمليات بلاده العسكرية في سوريا، والعمل على مسار “التسوية السياسية” في البلاد.

وقال بوتين، في تصريح خلال مشاركته في أعمال الجلسة العامة لمنتدى فالداي للحوار الدولي: “إن الأعمال القتالية واسعة النطاق في سوريا انتهت فعلا”.

وأضاف، أنه “لا يمكن تحقيق حل نهائي من خلال العمليات العسكرية أيا كانت نتائجها ولذلك، يجب العمل الآن على مسائل التسوية السياسية، الأمر الذي نقوم به بإصرار”.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن بلاده بذلت “جهودا جبارة” لتشكيل “اللجنة الدستورية السورية”،  لافتا أن روسيا تتوقع انطلاق أعمالها في جنيف برعاية الأمم المتحدة.

ومن جانب آخر، دعا بوتين، السعودية وإيران إلى عدم ما أسماه “استغلال سوريا كمنصة للصراع في المنطقة”، معتبرا أن الدولتين المتنافستين “تواجهان تحديات مشتركة كثيرة”. وأعرب عن أمله في إمكانية التعاون بدل المواجهة بين البلدين، من أجل تحقيق الأهداف المشتركة.

وطالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في آب الماضي، من نظيره الروسي الالتزام بوقف إطلاق النار شمالي سوريا. فيما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن بلاده لديها جنودا من الجيش الروسي متمركزين في محافظة إدلب.

وشهدت منطقة خفض التصعيد الأخيرة في سوريا عمليات عسكرية منذ نهاية نيسان الماضي وكان أبرزها سيطرة قوات النظام السوري على مدينة خان شيخون جنوب إدلب.
بينما شدد رؤساء روسيا وتركيا وإيران في قمة جمعتهم بالعاصمة التركية أنقرة، على ضرورة العمل لتحقيق ما وصفوه بالعودة الطوعية للاجئين السوريين إلى بلادهم، إضافة إلى “محاربة الإرهاب”.

مصدر الصورة: الكرملين

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] عن “مركز جيمس تاون للأبحاث”، إن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يواجه موضوعاً حرجاً في سوريا بعد أن قتل ثلاثة مرتزقة […]