قالت وزارة الخارجية الإيرانية, اليوم الثلاثاء, إن إيران تعارض أي عملية عسكرية تركية محتملة في سوريا.

وأضاف البيان الذي نشره موقع الوزارة الالكتروني, أن إيران “تتابع عن کثب الانباء المقلقة حول احتمال دخول القوات العسکریة الترکیة الى الاراضي السوریة وتعتقد ان هکذا اجراء في حال حدوثه، لن یزیل الهواجس الامنیة الترکیة فحسب بل سیؤدي الى خسائر مادیة وبشریة کبیرة أیضاً”.

وأوضح البيان أن إيران “لديها الاستعداد لإقامة اتصال عاجل مع المسؤولين الأتراك والسوريين من أجل معالجة المخاوف الموجودة عبر الطرق السلمية”, مشيرة إلى أن “أن اتفاق أضنة هو الأساس المناسب لهذه المباحثات”.

يأتي ذلك بعد أن قالت أنقرة يوم الثلاثاء إنها أتمت استعداداتها لعملية عسكرية في شمال شرق سوريا بعدما بدأت الولايات المتحدة سحب قواتها.

وتنص اتفاقية أضنة الموقعة عام 1998 على تعاون سوريا التام مع تركيا في مكافحة الإرهاب عبر الحدود, وتعطي تركيا حق “ملاحقة الإرهابيين” في الداخل السور حتى عمق 5 كيلو مترات, واتخاذ التابير الأمنية اللازمة إذا تعرض أمنها القومي للخطر.

مصدر الصورة: وزارة الخارجية الإيرانية

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments