كشفت صفحة محلية أمس الاثنين، عن ارتفاع شديد في إيجارات المنازل بمدينة حماة، يصل أحياناً للمليون ليرة سورية.

ووفق الصفحة فإن آجار الغرفة بحماة تخطى 40 ألف ليرة سورية، وعلى المستأجر دفع أجر مسبق، يصل أحياناً لست شهور، لافتة لدفع المستأجر مليون ليرة مقابل سكنه ثلاثة أشهر بحي البرناوي.

وأوضحت الصفحة تحايل مالكي العقارات للتهرب من دفع الضرائب، من خلال تسجيل آجار المنزل 15 ألف ليرة سورية.

وسبق أن أنذر مجلس مدينة حماة، تموز الماضي، أهالي حي مشاع الطيار لإخلاء منازلهم خلال فترة عشرة أيام كحد أقصى حينها، بعد كتاب إنذارات خطية لحوالي 800 عائلة في حي مشاع الطيار جنوبي مدينة حماة لإخلاء منازلهم.

يذكر أنه يوجد في مدينة حماة قرابة سبعة أحياء يطلق عليها اسم مشاعات، وقام المجلس التابع لحكومة الأسد منتصف العام الماضي بهدم مشاع وادي النقارنة بالرغم من ترخيصه من قبل الجمعيات السكنية.

وتشهد الكثير من المناطق الخاضعة لسيطرة الأسد استياء من غياب دور حكومة الأسد ورقابتها تزامنا مع تدني المستوى المعيشي للمواطنين في ظل انهيار الليرة السورية أمام العملات الصعبة.