قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون), الثلاثاء, إن الرئيس دونالد ترامب أمر بسحب القوات الأمريكية في شمال سوريا بعيدا عن مسار التوغل التركي المحتمل لضمان سلامتها.

وقال المتحدث جوناثان هوفمان في بيان خلال اجتماع ترامب مع قادة وزارة الدفاع في البيت الأبيض, إن “تركيا عازمة على القيام بعملية في شمال سوريا” مشيرا أن أمريكا “عملت بجد” لمنعها خلال العامين الماضيين.

وأكد المسؤول أن “الولايات المتحدة لا تؤيد أو تدعم أي عملية تركية في شمال سوريا”, و”لن يكون هناك أي تدخل أو دعم للقوات المسلحة الأمريكية في أي عملية يقوم بها الأتراك”.

الجدير بالذكر أن وزارة الدفاع التركية قالت, أمس الثلاثاء, إن قواتها المسلحة لن تتسامح إطلاقًا مع إنشاء ممر إرهابي على حدود تركيا، وإنها أنهت جميع الاستعدادات من أجل العملية العسكرية شرق الفرات في سوريا.

ويأتي ذلك بعد أن هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت، بشن عملية عسكرية ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في غضون يومين رغم أن بلاده وقعت مع أمريكا على اتفاق المنطقة الآمنة، فيما توعدت “قسد” بشن “حرب شاملة” ضد أي هجوم تركي “غير مبرر” على شمالي شرقي سوريا.

وتوصلت كلا من تركيا وأمريكا مطلع آب الفائت، لاتفاق يقضي بإنشاء مركز عمليات مشتركة لإدارة المنطقة الآمنة، وتسيير دوريات أرضية وجوية مشتركة بين البلدين إضافة إلى انسحاب “قسد” و”وحدات حماية الشعب” الكردية المنضوية ضمنها من تلك المنطقة.

المصدر: البنتاغون