قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الإربعاء, إن العملية العسكرية التي أطلقها الجيش التركي في شمال سوريا( نبع السلام)، تجري وفقا للقانون الدولي، وميثاق الأمم المتحدة مشيرا إلى أن العملية تستهدف “الإرهابيين فقط”.

وقال الوزير التركي في تغريدة نشرها عبر حسابه بتويتر: “عمليتنا العسكرية تجري وفقا للقانون الدولي، والمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، وقرارات مجلس الأمن بشأن مكافحة الإرهاب”.

وتحدثت وزارة الدفاع التركية، في بيان أن هدف العملية ضمان أمن الحدود التركية، ومنع إنشاء “ممر إرهابي” جنوبها، مشيرا إلى أن هذه العملية ستوفر العودة الآمنة للسوريين إلى ديارهم وبلادهم.

وأشارت الوزارة أنه جرى إطلاع الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وحلف الناتو والأمين العام لكل من الناتو والأمم المتحدة على عملية “نبع السلام”.

وأعلن أردوغان، الأربعاء، بدء العملية العسكرية ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد). وسبق أن مدد “البرلمان التركي” تفويض “أردوغان” لشن عمليات عسكرية في سوريا عاما إضافيا.

مصدر الصورة: وزارة الدفاع التركية