أصدرت مديرية صحة حماة الحرة اليوم الخميس، قراراً إدارياً يقضي بعمل الإدارين بشكل تطوعي حتى إشعار آخر.

وقال مدير المكتب الإعلامي إبراهيم الشمالي لبوابة حماة، إن القرار جاء على خلفية توقف الدعم من قبل الجهة المانحة “GIZ” الألمانية، مؤكداً مواصلة الجهات المانحة دعمها لعمل المنشآت التابعة للمديرية بشكلها المعتاد.

وأشار الشمالي إلى عمل الإدارين تطوعاً دون أي تعويض ريثما يتم إيجاد جهة مانحة، منوهاً لتسلم الموارد البشرية وضع خطة دوام عمل المديرية في المرحلة المقبلة.

وكانت علقت الجهة المانحة الداعمة لمشروع الحوكمة في منظمة GAZ الألمانية، تموز الماضي، رواتب العاملين في مديريات الصحة بحماة وحلب وإدلب.

وبين الشمالي حينها، أن تعليق الدعم ناجم عن التغيرات السياسية في المنطقة، وأنه يشمل رواتب العاملين في المديرات فقط”.

وسبق أن افتتحت مديرية صحة حماة الحرة، على عدة مراحل من العام الجاري، مشفيان وخمسة مراكز صحية في أماكن توزع النازحين في الشمال السوري.

يذكر أن المنشآت الصحية في مناطق ريفي حماة الشمالي والغربي تم نقلها إلى الشمال السوري بعد تعرض الكثير منها لقصف مكثف منذ أواخر نيسان الماضي، أسفر عن خروج الكثير منها عن الخدمة، بالتزامن مع وقوع مئات الشهداء والجرحى ونزوح الآلاف من الأهالي إلى مناطق الشمال السوري.

مصدر الصورة:مديرية صحة حماة الحرة