سقط قتلى وجرحى مدنيون, الجمعة، بانفجار سيارة مفخخة في مدينة القامشلي (82 كم شمال شرق مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا.

ووقع الانفجار الذي نجمَ عن سيارة مفخخة في شارع “منير حبيب” بالحيِّ الغربي في مدينة القامشلي، والذي يضم عدداً من المكاتب والمطاعم والمحال التجارية.

وأظهر شريط فيديو نشرته قوات سوريا الديموقراطية عناصر الإطفاء وهم يخمدون حريقا، بينما بدت خمس سيارات على الأقل متفحمة.

وأعلنت قوات الأمن “الأسايش”، أن الحصيلة الأولية للانفجار تفيد بـ”فقدان 3 أشخاص حياتهم، وإصابة 9 آخرين بجروح”.

وفي السياق قال الهلال الأحمر الكردي، في بيان، إن “5 مدنيين أصيبوا بالانفجار الذي وقع أمام مطعم الأومري في القامشلي، وتم نقلهم إلى مستشفيات المدينة”.

واتهم متحدث باسم الأسايش علي الحسن في تصريح لفرانس برس تنظيم الدولة الإسلامية بالوقوف خلف التفجير.

كما لفتت وسائل إعلام مقربة من الإدارة الذاتية إلى أنه “كان متوقعاً بشدة أن تنشط خلايا تنظيم الدولة الإسلامية مع بداية الهجوم التركي في الـ 9 من تشرين الأول/أكتوبر الجاري”.

وتكررت خلال العام الجاري عمليات تفجير العبوات الناسفة والسيارات المفخخة ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) والأجهزة الأمنية التابعة لـ “الإدارة الذاتية”، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى غالبيتهم مدنيون،  تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” بعضا منها وسجلت معظمها ضد مجهولين.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments