تعتزم الداخلية التركية تقديم شكوى جنائية بتهمة التحريض ضد السوريين عبر منصات التواصل الاجتماعي بحق أحد أبرز الشخصيات المعارضة.

وقالت وسائل إعلام تركية، بحسب ما ترجم موقع الجسر ترك، إن تصريحات مسؤول حزب الخير المعارض أوميت أوزداغ واستهدافه المتكرر للاجئين السوريين تخطى حدود صبر وزير الداخلية سليمان صويلو، ما دفع الوزير التركي لإبلاغ النائب المعارض علناً عن اعتزامه تقديم شكوى جنائية بحقه بتهمة التحريض ضد السوررين.

ويأتي ذلك على خلفية مقطع مصور شاركه أوزداغ مؤخراً عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، شرح خلاله ما أسماه سيناريو أعداد السوريين في تركيا عام ٢٠٤٠.

وقال النائب المعارض إن أعداد السوريين المسجلين في تركيا تبلغ اليوم ٣.٨ مليون سوري، مضيفاً أنها ستبلغ نحو ٧.٤٦ مليوناً عام ٢٠٤٠.

كما زعم أوزداغ أن أعداد مجمل السوريين المتواجدين على الأراضي التركية تبلغ اليوم ٥.٣ مليون سوري إذا ما أضفنا عليهم غير المسجلين، مشيراً إلى أن هذا العدد سيبلغ ١٠.٤ مليوناً عام ٢٠٤٠، وسيتواجد سوري واحد بين كلّ عشرة أتراك حينها.

ودفع انتشار المقطع الكبير وزارة الداخلية التركية للردّ على النائب المعارض عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر”.
وقالت الداخلية التركية في ردّها إن الأرقام والإحصائيات الواردة في المقطع المصور عارية عن الصحة تماماً، متهمة أوزداغ بالتحريض على كراهية وعداء “المظلومين الذين لجأوا إلى تركيا هرباً من الموت والظلم”.

كما أكدت على أنها بصدد تقديم شكوى جنائية بحق النائب المعارض استناداً للاتهام آنف الذكر.

واشتهر أوزداغ  بتغريداته المحرضة ضد السوريين بشكل علني، والتي دفعت صحفاً محلية لتحميله ومعارضين آخرين مسؤولية انتحار الطفل السوري وائل السعود في ولاية كوجالي قبل نحو أسبوع.

وسبق أن دعا أوزداغ في إحدى التغريدات أبناء شعبه “للاستيقاظ قبل تجنيس الحكومة التركية ملايين السوريين”، كما وصف لجوء السوريين بـ “الغزو”، وطالب بإعادتهم في مناسبات عديدة.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] منسق الخدمات الطبية من قبل وزارة الصحة التركية في سوريا أوميت موطلو ترياكي، أن الوزارة رسمت العديد من […]