أعلنت شركة “فولكسفاغن” الألمانية لصناعة السيارات, الثلاثاء, أنها علّقت قرارها بشأن إنشاء معمل جديد لها في تركيا، معربةً عن قلقها حيال الهجوم الذي تشنّه أنقرة على القوات الكردية في شمال شرق سوريا.

وبحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية “أ ف ب”, إن متحدث باسم الشركة قال “نراقب الوضع عن كثب وننظر إلى التطورات الحالية بقلق”مشيرا إلى أن مجلس الإدارة علق القرار بشأن المعمل الجديد.

وكانت المجموعة قررت “في الأشهر الأخيرة” إنشاء في تركيا معملها الجديد لمنطقة أوروبا الشرقية عوضًا عن إقامته في رومانيا أو بلغاريا، بحسب صحيفة “هاندلسبلات” الألمانية.

وكان خيار الشركة لتركيا كموقع لإقامة معملها الجديد، أثار غضب عدد من النواب الأوروبيين الذين اتهموا أنقرة بأنها وعدت “فولكسفاغن” بعقود عامة ضخمة وإعانات مخالفة للقانون الأوروبي, إضافة إلى أن المعمل يشكل استثماراً تقدر قيمته بين 1,2 و1,5 مليار يورو وقد يضمّ حوالى أربعة آلاف موظف.

يذكر أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي دانت, الإثنين, بالتدخل العسكري التركي في شمال سوريا, وأدانت برلين أيضاً الهجوم وأعلنت, السبت, وقف عملياتها لتسليم أسلحة لتركيا.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء 9 تشرين الثاني 2019، بدء العملية العسكرية ضد “قسد” شمالي شرق سوريا، حيث قال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري “وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة”، وسط رفض دولي للعملية، ودعوات لإيقافها، فيما اعتبرت “العفو الدولية” أن الهجوم التركي سيعرّض المدنيين للخطر.

مصدر الصورة: شركة فولكسفاغن