ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن انسحاب الولايات المتحدة من شمال سوريا، يزيد معاناة حلفاء حكومة الأسد، لا سيما إيران.

وقالت الصحيفة في مقال نشرته، مساء الأحد: إن “القوى الفاعلة الداعمة لدمشق أصبحت أمام تحديات جديدة، ووجدت إيران نفسها تحت ضغوطات جديدة في سوريا بعد انسحاب القوات الأمريكية من شمال البلاد”.

وأضافت: “أصبحت إيران أمام معضلة جديدة تتعلق باختلال التوازنات في الداخل السوري، بشكل يدفع قوات الأسد إلى خوض معارك لم تكن بالحسبان خلال الفترة الحالية”.

وتابعت أن “إيران باتت تتخوف من مخاطر حرب واسعة قد لا يمكن لقوات الأسد المنهكة من الحروب الداخلية أن تتحملها”.

وأردفت: “رغم تحالف قوات الأسد مع قوات سوريا الديمقراطية(قسد) إلا أن التوسع في حروب أخرى قد يعني أن على طهران توفير موارد ودعم إضافي في الوقت الذي تعاني فيه إيران بسبب العقوبات الاقتصادية وسوء الإدارة”.

وانسحبت قوات أمريكية خلال الأيام الماضية من نقاط مراقبة في شمال شرق سوريا بعدما أعلن البيت الأبيض أن القوات الأمريكية لن تشارك في العملية العسكرية التركية ضد “قسد” ولن تتمركز قرب الحدود السورية التركية.

وأطلقت تركيا العملية العسكرية بمشاركة الجيش الوطني السوري ضد قسد” الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، حيث سيطرت خلالها على عشرات القرى شمال الرقة والحسكة، لكنها توصلت لاحقا إلى اتفاق مع أمريكا أعلنت بموجبه وقف إطلاق النار لمدة 120 ساعة حتى تنسحب قسد” من المنطقة الآمنة.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] القمة الرباعية حول سوريا، على هامش قمة زعماء حلف شمال الأطلسي الناتو، التي تستضيفها لندن […]