تتزايد ظاهرة الخطف بغرض طلب الفدية المالية، في محافظة درعا بالتزامن مع الفلتان الأمني الذي تشهده مناطق عدة في المحافظة، منذ سيطرة قوات الأسد عليها قبل أكثر من عام.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان نقلا عن مصادر، إن جهات مجهولة اختطفت شابا من أبناء بلدة ناحتة بريف درعا وطلبوا ذويه فدية مالية مقابل إطلاق سراحه.

وأضاف المصدر أن مجهولون حاولوا اختطاف شابين من أبناء بلدة الكرك الشرقي، وهما في طريق عودتهما من مدينة السويداء أثناء عبورهما الطرق الزراعية، حيث استطاعا الهرب فيما تعرض أحدهم لجروح ورضوض نتيجة القفز من سيارة الخاطفين.

وأشار المرصد إلى ارتفاع أعداد الهجمات و الخطف ومحاولات الاغتيال بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار خلال الفترة الممتدة من حزيران الماضي، إلى أكثر من 148 محاولة، ومقتل 102 بينهم 11 مدنيا

وتشهد مدن وبلدات محافظة درعا في الآونة الأخيرة، هجمات تستهدف حواجز ومقرات لقوات الأسد، والقوات الروسية خلفت قتلى وجرحى في صفوفها، وبحسب المرصد السوري فقد بلغ حصيلة القتلى حوالي 91 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، والفصائل ممن أجروا “تسويات ومصالحات، وعناصر الفيلق الخامس الذي أنشأته روسيا.

وسيطرت قوات الأسد على كامل المحافظة في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل “الحر” اتفاقات برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ “التسوية” نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل قوات الأسد.

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] ظاهرة الخطف بغرض طلب الفدية المالية، في محافظة درعا بالتزامن مع […]