اشتكى مزارعون في مدينة درعا جنوبي سوريا, الاثنين، من أن عناصر قوات الأسد تسرق محاصيلهم الزراعية القريبة من حواجزها.

وقالت مزارعون لـوكالة “سمارت”, إن عناصر قوات الأسد المتواجدين على الحواجز المحيطة بمزارعهم، يسرقون محصول أشجار الزيتون ثم يقومون ببيعها، مضيفين أنهم قدموا عدة شكاوى للقائمين على الحواجز، إلا أن المسؤولين عنها أنكروا السرقة وبرروا وجودهم بأنه يهدف إلى “حماية المَزارع”.

وأضاف أحد المزارعين الذين يمتلكون أرضا زراعية في المنطقة, أنه ينام في مزرعته منذ أيام لحمايتها من السرقة، لافتا أنه في كل عام تسرق هذه الميليشيات المحاصيل الزراعية منذ سيطرة قوات الأسد على مدينة درعا.

وسيطرت قوات الأسد على كامل المحافظة في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل “الحر” اتفاقات  “تسوية” برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ “التسوية” نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل حكومة الأسد.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments