فرضت حواجز قوات الأسد مبالغ مالية على سائقي شاحنات نقل البضائع في مدينة السويداء جنوبي سوريا، تصل قيمتها إلى 35 ألف ليرة سورية (حوالي 70 دولار أمريكي) على كل شاحنة.

وقال أحد سائقي الشاحنات التي تقوم بنقل مواد البناء ويدعى “فراس” لـ “وكالة سمارت للأنباء” الاثنين، إن حاجزا تابعا لـ “الفرقة الرابعة” على أوتوستراد دمشق – السويداء أجبر السائقين على دفع مبلغ يترواج بين 20 -35 ألف ليرة سورية للسماح لهم بنقل مواد البناء من خارج المدينة، تحتى مسمى “ضبط المواد المقلعية” أو “ترفيق الشاحنات”.

وتعرف “ضريبة الترفيق” بأنها مبالغ مالية تتقاضاها حواجز قوات الأسد من شاحنات البضائع مقابل مرافقتها على طول الطريق، إلا أن سائق شاحنة أخرى ينحدر من محافظة درعا ويدعى “سامح”، أكد أن قوات الأسد تتقاضى هذه المبالغ دون أن ترافق الشاحنات، لافتا أن هذه الحادثة تتكرر بشكل يومي.

من جانبه قال سائق آخر ينحدر من مدينة صلخد (35 جنوب مدينة السويداء) ويدعى “معين” إن هذه المبالغ تفرض أيضا على سيارات نقل الدخان والكحول و شركات توزيع المواد الغذائية، وتبدأ من 500 ليرة سورية وصولا إلى عشرات آلاف الليرات.

وكانت قوات الأسد أخذت من نازحين من محافظة درعا في حزيرات عام 2018، مبالغ مالية مقابل السماح لهم بدخول محافظة السويداء أثناء شنها حملة عسكرية على درعا أدت لنزوح آلاف الأهالي، كما فرضت حواجز قوات الأسد في آب 2018، مبالغ أخرى في عدة مناطق بمحافظة درعا على المدنيين المارين عليها.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments