أكد نائب المبعوث الأميركي لسوريا جويل ريبرن ،الثلاثاء، أن واشنطن ستواصل استهداف أي دعم اقتصادي قادم من الحرس الثوري الإيراني لقوات الأسد

واعتبر ريبرن، الذي يحضر اجتماعات الأمم المتحدة مع المعارضة وحكومة الأسد، في تصريحات لقناة العربية أنه لا يمكن ضمان استقرار سوريا ما لم تخرج منها ميليشيا حزب الله و الميليشيات الإيرانية بشكل كامل، مشدداً على أن دور إيران في سوريا مدمر لها ولجيرانها ويهدد المنطقة منوها إلى أن سياسة الولايات المتحدة في سوريا تتركز على إخراج تنظيم الدولة وإيران منها.

وشدد على ضرورة إخراج حزب الله من سوريا بشكل كامل حيث أنه أصبح عصابة لتصدير حبوب الكبتاغون للعالم، ويدير شبكة مخدرات عالمية تصدر منتجاتها من لبنان لدول أخرى.

وأعرب ريبرن عن اعتقاده بأن روسيا قادرة على لعب دور فعال أكثر للضغط على الأسد، معتبراً أنه يتوجب على روسيا لعب دور إيجابي لإنجاح عمل اللجنة الدستورية، مؤكدا أن لواشنطن فريق كبير في جنيف لمواكبة انطلاق عمل هذه اللجنة، مضيفاً: نعتقد أن اللجنة الدستورية باب مهم للوصول لحل سياسي.

وشدد على أن واشنطن لا تدعم تمثيل أطراف سياسية معينة في اللجنة الدستورية بل مختلف شرائح الشعب وأنه يجب تمثيل مطالب أهالي شمال سوريا في الدستور الجديد

وأشار نائب المبعوث الأمريكي إلى أنه لا يمكن الحصول على حل سياسي دون معرفة مصير المعتقلين والمختطفين في أقبية مخابرات الأسد.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أعلن في 23 أيلول 2019، الانتهاء من تشكيل “اللجنة الدستورية”، التي أُعلن عنها في مؤتمر “الحوار الوطني السوري” (سوتشي) نهاية كانون الثاني 2018، على أن تتألف من 150 عضوا ضمن ثلاث قوائم، تحدد بالتساوي بين حكومة الأسد والمعارضة السورية والأمم المتحدة.
مصدر الصورة:ويكميديا

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” قائدا عسكريا سابقا في الجيش السوري الحر موالي […]